المؤامرة الدولية تستهدف المرأة بشخص القائد

  • 08:04 15 شباط 2021
  • الأخبار

الطبقة_ أشارت إدارية مجلس عوائل الشهداء رومات إلى المؤامرة الدولية على القائد عبد الله أوجلان, والتي سعت لكسر إرادة المرأة, معتبرة أن سجن القائد أوجلان نتج عن سياسة ظالمة, وذلك خلال ندوة حوارية.

تحت شعار" من حرية القائد عبد الله أوجلان تبدأ حرية المرأة", نظم مجلس المرأة في الطبقة ندوة حوارية, في الذكرى الـ22 على اعتقال القائد عبد الله أوجلان, وذلك في مركز الثقافة والفن في مدينة الطبقة.

هذا وحضر الندوة ممثلات عن كافة المؤسسات المجنية والعسكرية والمجالس في الطبقة, وزينت قاعة الندوة بصور القائد عبد الله أوجلان, وعدد من اللافتات التي كتب عليها" بقدر ما ترتقي المرأة بمستوى حريتها واختيارها الحر, فسيكون العيش أجمل".

كما وبدأت الندوة بالوقوف دقيقة صمت, تلاها إلقاء كلمة الافتتاح من قبل الإدارية في لجنة المرأة سمر شهابي, والتي رحبت بالحضور والمشاركين في الندوة الحوارية, وقرأت برنامج عمل الندوة.

تلا ذلك كلمة إدارية مجلس عوائل الشهداء رومات والتي تحدثت بدورها عن شخص القائد عبد الله أوجلان, وشرحت أبعاد المؤامرة الدولية التي استهدفت حرية القائد, وعلى إثرها تم تسليم القائد للمخابرات التركية وأسره في جزيرة إيمرالي.

وفي عام 1998م, بدأت المؤامرة الدولية على القائد عبد الله أوجلان من قبل العديد من الدول الرأسمالية وعلى رأسها تركيا, مما أسفر عن اعتقال القائد عبد الله أوجلان في عام 1999م, وفي كل عام بيوم اعتقال القائد أو ما يسمى اليوم الأسود تقام الفعاليات المناهضة لهذه المؤامرة.

وخلال حديثها لفتت رومات النظر إلى الظلم الذي تعرض له القائد عبد الله أوجلان من خلال هذا السجن الغير شرعي, واعتبرت أن هذه المؤامرة هي استهداف لحرية المرأة بشخص القائد عبد الله أوجلان, الذي سعى من خلاله فكره ومشرعه الديمقراطي إلى نيل حرية الشعوب وتحرير المرأة من كافة أنواع العبودية والظلم والتسلط.

وفي الختام أكدت رومات على تصعيد النضال حتى تحرير القائد أوجلان, داعية كافة النساء بالبحث في فكره والتعمق فيه لنيل حريتهن.

وانتهت الندوة بعرض سنفزيون يوثق المراحل التي مر بها القائد عبد الله أوجلان, وصولاً إلى المؤامرة الدولية التي استهدفته, والأسباب التي دعت إلى عزلة القائد.

ونذكر أن يوم الـ15 من شهر شباط, هو يوم تاريخي بالنسبة لأبناء الشعب الكردي, إذ أن هذا اليوم هو اليوم الذي تعرض فيه القائد للاعتقال ومن هذا اليوم انطلق الغضب الشعبي, الذي أوصل الفكر الديمقراطي إلى الشعوب الحرة.